z a m a n

what is your goal in your life ???

المواضيع الأخيرة

» معنى اسمك باللغة الانجليزية
الجمعة ديسمبر 18, 2009 12:19 pm من طرف MOONMH

» جماهير مصر ترد على استفزازات المتعصبين الجزائريين
الجمعة نوفمبر 06, 2009 8:24 pm من طرف stell

» جمهورية مصر الرياضية العشوائية تخرج من كأس العالم
الجمعة أكتوبر 09, 2009 5:10 am من طرف stell

» شخص يحب بجد
الخميس أكتوبر 08, 2009 8:47 am من طرف TheKing

» مصر تستهل كأس العالم للشباب بانتصار سهل على ترينيداد
السبت سبتمبر 26, 2009 10:41 am من طرف virus

» ثقافة عامة
الإثنين سبتمبر 14, 2009 9:57 am من طرف TheKing

» كيف نستقبل الشهر الكريم وما نفعل فيه
الأحد سبتمبر 13, 2009 3:33 pm من طرف hellboy

» الاهلى + الاسماعليى 6 - 0
الجمعة سبتمبر 11, 2009 12:55 pm من طرف TheKing

» فيديو جااااااااامد - لابوتريكة
الجمعة سبتمبر 11, 2009 12:39 pm من طرف TheKing

التبادل الاعلاني


    جمهورية مصر الرياضية العشوائية تخرج من كأس العالم

    شاطر

    تصويت

    فى رايك من المسؤال عن خروج مصر من كاس العلم للشباب

    [ 1 ]
    50% [50%] 
    [ 1 ]
    50% [50%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 

    مجموع عدد الأصوات: 2
    avatar
    stell

    عدد المساهمات : 37
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 06/09/2009

    جمهورية مصر الرياضية العشوائية تخرج من كأس العالم

    مُساهمة  stell في الجمعة أكتوبر 09, 2009 5:10 am

    جمهورية مصر الرياضية العشوائية تخرج من كأس العالم

    ■ ليست مجرد رغبة فى الاختلاف.. ولكننى بالفعل.. وباقتناع شخصى واحترام للجميع.. أختلف مع كثيرين جدا سيرون أن المسؤول عن هزيمة منتخب الشباب وخروجه من نهائيات كأس العالم هو المدير الفنى.. ومساعدوه.. ولاعبوه.. مع أن الحقيقة المخفية هى أننا كلنا مسؤولون عما يجرى فى بلادنا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ورياضيا أيضا..

    فنحن أمة مرفهة وكسولة على استعداد أن تقضى كل أوقاتها تنام وتأكل وتلعن الحظوظ والظروف وتنتظر تغييرا، هى أبدا ليست على استعداد لأن تقوم به أو تدفع ثمنه أو تتحمل نتائجه.. تنتظر من يطالب لها بحقوقها ومن يعمل أو يفكر أو يحلم بالنيابة عنها.. أمة استراحت واستمتعت طول الوقت بفكرة أن الرئيس هو المسؤول الأوحد عن كل كارثة أو أزمة أو فشل.. سواء كان رئيس الدولة أو الحكومة أو اتحاد الكرة.. هو وحده المخطئ والمقصر والفاشل والذى يجب تغييره..

    أما نحن فلن نتغير أبدا وسنبقى جالسين فى أماكننا لسنا مسؤولين عن أى شىء.. وأرجو ألا نلتفت الآن لمن يكتبون أو يتكلمون وقد اعتادوا تدليل الناس وخطب ودهم.. وعلى سبيل المثال.. سيكتب أو سيتحدث كثيرون عن هزيمة منتخب الشباب وخروجه..

    لكن لا أحد سيشير إلى إعلام رياضى فضحت هذه البطولة كل تناقضاته وارتباكه.. إعلام امتلك الجرأة على أن يناقض نفسه كل ثلاثة أو أربعة أيام.. يفوز المنتخب فيصبح سكوب قديرا واللاعبون رائعين.. يخسر المنتخب فيصبح سكوب فاشلا واللاعبون مجرمين.. ثم يفوز المنتخب من جديد فنشطب الذى قلناه لحظة الهزيمة ونبدأ بكلام جديد ومختلف تماما.. إعلام يريدنا الآن أن نصدقه وهو يتحدث عن خلافات حادة بين سكوب وهانى رمزى ولكنه لا يريدنا أن نسأل أين كان هذا الإعلام من تلك الخلافات طيلة عام كامل وعشرات المباريات الودية..

    ثم لماذا لا يشير أحد إلى الناس أنفسهم.. جمهور الكرة فى مصر.. دعكم من الصورة الرائعة للناس والإعلام فى استاد القاهرة فى كل مباراة للمنتخب فهى صورة استثنائية لا علاقة لها بكرة القدم.. وإنما هى صورة لوطن ضائع أو مسروق لم يعد أصحابه يجدونه إلا فى أعلام يرفعونها فى ملاعب كرة..

    وبعيدا عن ذلك فقد أصبح بيننا كثيرون جدا لا يعرفون إلا الأهلى أو الزمالك.. ولا يرون أى قضية أو يدلون بأى رأى أو حكم إلا وفقا للألوان والانتماء لناد والتعصب له.. وفى أزمة تطاول بوجى على مدربيه.. لم يقف أحد أمام ما جرى ومعناه وتفسيره وإصلاحه.. ولكن بسرعة انقسم الناس إلى جمهور للأهلى يطالب برأس اللاعب حفاظا على المبادئ ونسى هذا الجمهور ضرورة التمسك بهذه المبادئ والأسس ضد أى شىء وأى أحد ومهما كان الثمن أو كانت المصلحة..

    وجمهور للزمالك يتهم هانى رمزى بأنه مدرب أهلاوى يكره لاعبا سيصبح يوما أحد نجوم الزمالك ثم بات هناك عشاق للزمالك يتبادلون التهانى بخسارة منتخب مصر الذى أصبح فى رأيهم منتخبا للأهلى يستحق أن يخسر والشماتة فى خسارته.. ولست هنا أتحدث عن الأهلى أو الزمالك.. وإنما أتحدث عن أفق ضاق بشكل مزعج وفاضح.. وخواء للفكر وعجز عن الحياة وإحباط جماعى جعلت الانتماء لناد أهم وأصدق وأغلى وأبقى من الانتماء لبيت أو وطن أو حتى دين..

    والناس بالطبع تخشى مواجهة جماهير الناديين بحقيقة هذا التعصب الفج.. ولا الشتائم والإهانات المتبادلة وتغييب العقل وضرورة الحوار وثقافة الاختلاف.. مثلما لا يواجه أحد الإعلام بكل تناقضاته.. بل ويبقى الناس والإعلام معا مشغولين طول الوقت بالخلافات والفضائح الشخصية المتبادلة وكأن هذه الفضائح باتت أهم من كل أوجاعنا وقضايانا.. أو كأنه لم يعد يعنينا أو يشغلنا أو يلفت انتباهنا ويثير اهتمامنا إلا الفضائح.

    ■ أعدكم وأؤكد لكم أن الأيام ستمضى ولن نعرف من هو المسؤول عن خروج شبابنا من كأس العالم ولن نعرف أين كان الخطأ أو التقصير طبعا مع التسليم بأنه فى كرة القدم ممكن أن تخسر دون أن يكون هناك تقصير أو تكون هناك خطايا.. ولو كان منتخبنا واصل انتصاراته وبلغ الدور النهائى أو قبل النهائى.. لم نكن سنعرف أيضا على وجه الدقة من هو صاحب الإنجاز..




    _________________
    stell heart

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 9:46 am